جمهورية غينيا بيساو تحتفي بعيدها استقلالها الوطني
الأحد 13 محرم 1440 - 15:48 بتوقيت مكة المكرمة الموافق 23-9-2018
جدة (يونا) ـــ تحتفل جمهورية غينيا بيساو اليوم الاثنين (24 سبتمبر) بالعيد الوطني لاستقلالها.
وغينيا بيساو دولة غرب أفريقية عاصمتها بيساو، وتقع على ساحل المحيط الأطلسي، تحدها السنغال من الشمال، وغينيا من الجنوب والشرق، والمحيط الأطلسي من الغرب. وتبلغ مساحتها 36 ألفا و 125 كيلو مترا مربعا، ويقطنها نحو مليون و 586 ألف نسمة، حسب إحصاء العام 2005 م.
قطَنَ العديد من المجموعات الإفريقية غينيا بيساو، قبل اكتشاف البرتغاليين لها عام 1446 م، ومنذ القرن الــ 16 وحتى القرن الــ 19 الميلاديين، استخدم البرتغاليون هذا الإقليم منطلقاً لأعمالهم التجارية، وما لبث أن أصبح هذا الإقليم مستعمرة برتغالية منذ العام 1879 م، وفي العام 1951 م، أصبحت ضمن المقاطعات البرتغالية فيما وراء البحار.
ومع قيام الحركات التحريرية في القارة الأفريقية خلال الخمسينيات والستينيات من القرن الــ 20 الميلادي، أنشأ قادة الحركة الوطنية الإفريقية في غينيا بيساو في العام 1956 م، الحزب الإفريقي لاستقلال غينيا بيساو وكيب فيرد (جزيرة تقع على بعد نحو 765 كيلو مترا شمال غرب غينيا ـ بيساو).
وبدأت حرب التحرير العام 1963م، وبحلول العام 1968 م، تمكن الحزب الإفريقي لاستقلال غينيا بيساو وكيب فيرد من تحرير ثُلثي البلاد، وفي العام 1974 م، انتهت حرب التحرير، حيث اعترفت البرتغال باستقلال غينيا بيساو، وفي العام التالي 1975 م، نالت كيب فيرد استقلالها.
تتمتع غينيا بيساو بمناخ مداري، يتخلله فصل جاف وآخر رطب، وتهطل الأمطار الموسمية ما بين شهري يونيو ونوفمبر، وتُغطي المناطق الساحلية الغابات الاستوائية الكثيفة والمستنقعات، كما تغطي حشائش السافانا معظم الأقاليم الداخلية للبلاد، وتنمو أشجار المانجروف في الماء على امتداد الساحل، ويخترق غينيا بيساو العديد من الأنهار، منها أنهار الكاشو والكوروبال والجيبا.
مازالت موارد غينيا بيساو الزراعية والمعدنية وإمكاناتها الصناعية غير مستغلة، ويعتمد اقتصادها أساساً على الزراعة، وخصوصاً الفلاحة وتربية الحيوان، كما لديها إمكانات واعدة في مجالي الحراجة وصيد الأسماك، ومن بين أهم المنتجات الزراعية الفاصوليا وجوز الهند ولب النخيل والذرة والفول والأرز، والمنيهوت، والبلاذر الأمريكي، والقطن، والخشب، والأسماك، فيما يتمتع نهر كوروبال بقدرات كبيرة في مجال توليد الطاقة الكهرومائية.
(انتهى)
ص ج/ ح ص
جميع الحقوق © محفوظة لاتحاد وكالات أنباء دول منظمة التعاون الإسلامي