الخميس 20 رجب 1442 - 13:55 بتوقيت مكة المكرمة الموافق 4-3-2021
(ANTARA)
جاكرتا (يونا) - أكد الرئيس الإندونيسي جوكو ويدودو، ضرورة إنجاز النمو الاقتصادي المستهدف في عام 2021 الذي يقدر بنحو 5%، متوقعاً أن يكون العام الجاري هو عام التعافي الاقتصادي في إندونيسيا.
وأوضح ويدودو خلال افتتاحه لقاء العمل الوطني لوزارة التجارة، اليوم الخميس، في العاصمة جاكرتا، أن 2021 هو عام التعافي الاقتصادي، وذلك بعد ما تقلص الاقتصاد الإندونيسي في عام 2020 بنحو 2.7% مقارنة بعام 2019.
ومع تشديد الرئيس ويدودو على أن "النمو المستهدف في ميزانية الدولة بنحو 5% يجب تحقيقه"، إلا أنه أقر بأن إنجاز هذا الهدف ليس بالمهمة السهلة. داعياً العاملين في وزارة التجارة إلى مضاعفة جهودهم والتخلي عن أساليب العمل التقليدية لتحقيق النمو المطلوب.
وأكد ويدودو ضرورة إسهام السياسات التجارية في الأجندة الاستراتيجية لتحقيق التعافي الوطني. داعياً وزارة التجارة إلى ضمان توفر السلع الضرورية واستقرار الأسعار ليس فقط في المدن الكبيرة، وإنما في جميع أنحاء البلاد.
ووجه ويدودو الوزارة بتنظيم التجارة الرقمية لخلق بيئة تجارية رقمية مربحة وعادلة. مشدداً على أن التحول الرقمي يجب أن يصحبه التمسك بسيادة البلاد واستقلالها، وأن الإندونيسيين لا يمكن أن يصبحوا ضحايا لتجارة رقمية مجحفة.
وحث الرئيس ويدودو وزارة التجارة على الاستمرار في توسيع أسواق الصادرات الإندونيسية لتشمل دولاً جديدة. لافتاً إلى أن الدول ذات احتمالات النمو الاقتصادي، كما هو الحال في بعض دول إفريقيا وجنوب آسيا وغرب أوروبا، ينبغي أن تصبح وجهات التصدير المستهدفة.
(انتهى)
جميع الحقوق © محفوظة لاتحاد وكالات أنباء دول منظمة التعاون الإسلامي