الخميس 7 صفر 1442 هـ
الخميس 16 ذو الحجة 1441 - 11:30 بتوقيت مكة المكرمة الموافق 6-8-2020
الصورة من (وات)
تونس (يونا) - قال رئيس الحكومة التونسية المكلف هشام المشيشي، إنه يعمل في ظل الاختلافات السياسية المسجلة على إيجاد التوليفة التي ستكون وعاء للأطروحات الإيجابية لمختلف المكونات السياسية.
وأضاف، عقب انتهاء جولة مشاورات لتشكيل الحكومة، عقدها أمس الأربعاء: إن مكونات المشهد الحزبي أجمعت على دقة الوضعين الاقتصادي والاجتماعي بالبلاد في هذه المرحلة، مقابل وجود اختلافات سياسية عميقة نتيجة النظام السياسي المعتمد والتشتت على المستوى البرلماني، وفق تعبيره.
وأكد أن الحكومة ستكون حكومة إنجاز وستهتم أكثر بتحقيق أهداف اقتصادية واجتماعية، وستنكب على ما يفيد المواطن التونسي الذي وصل إلى مرحلة صعبة. معربا عن أمله في أن تتمكن الطبقة السياسية في ظل هذا الوضع من إيجاد التوافقات اللازمة التي تساعد على العمل سويا، وأن تتمكن الحكومة المرتقبة من تجاوز التجاذبات الحاصلة في البرلمان.
وبخصوص تركيبة الحكومة المرتقبة، أوضح المشيشي أن ما يهمه بالأساس هو برنامج الحكومة وليس تركيبتها. مشيرا إلى أن البرنامج جاهز، وأنه سيتم التركيز فيه على إيقاف النزيف على مستوى المؤشرات الاقتصادية والاجتماعية، وإعادة التوازنات العامة على مستوى الميزانية والأسس الاقتصادية.
واعتبر أنه في حال تمكن من تحقيق هذا الهدف فإنه في ظرف سنتين على الأكثر يمكن الحديث عن برنامج إقلاع اقتصادي، داعيا إلى توفير مناخ من الاستقرار الاقتصادي والحكومي الذي أصبح مطلبا شعبيا، حسب قوله.
(انتهى)
ص ج/ ح ص
جميع الحقوق © محفوظة لاتحاد وكالات أنباء دول منظمة التعاون الإسلامي