السبت 9 صفر 1442 هـ
الإثنين 13 ذو الحجة 1441 - 16:16 بتوقيت مكة المكرمة الموافق 3-8-2020
جنيف (يونا) - أعلن المدير العام لمنظمة الصحة العالمية الدكتور تيدروس أدهانوم، أن جائحة كورونا هي أخطر وباء يشهده العالم منذ عام ١٩١٨، حيث أثرت في حياة الناس في جميع المناحي. مشيرا إلى أن الجائحة ستستمر آثارها لعقود قادمة.
وأعرب
الدكتور أدهانوم، في موتمر صحفي، عن الأمل بأن التقنية والعلوم هي المخرج من هذه الأزمة. مشيرا إلى أن هناك عددا من اللقاحات قيد التجربة وبعضها وصل إلى المرحلة الأخيرة من التجارب السريرية. إلا أنه أضاف: إنه ربما لا يتم التوصل إلى لقاح فعال، ولا يمكن التأكد من ذلك قبل انتهاء التجارب. داعيا الدول التي تشهد تفشيا واسعا للفيروس إلى مراجعة سياستها في الاستجابة، وإن الوقت لم يفت لاتخاذ التدابير الصحيحة وتغيير الأوضاع كما فعل عدد من الدول وسيطر على الفيروس مثل إيطاليا وإسبانيا وكذلك كوريا الجنوبية.
وأشار أدهانوم إلى اجتماع لجنة طوارئ المنظمة واستعراضها لتطورات الجائحة، وقال: إن الجائحة أعلن عنها حالة طوارئ صحية عالمية في يناير الماضي، بينما كان عدد حالات الإصابة أقل من ١٠٠ حالة، ثم بلغ عددها قبل ٣ أشهر ٣ ملايين حالة إصابة و٢٠٠ الف حالة وفاة، والآن أصبح هناك ١٧.٥ مليون حالة إصابة و٦٨٠ ألف حالة وفاة.
وأوضح: إن لجنة الطوارئ أخذت علما بتداعيات الجائحة وتسببها في خلل في خدمات الرعاية الصحية، بما في ذلك التطعيمات والصحة الإنجابية والصحة النفسية، إضافة إلى التداعيات الاجتماعية والاقتصادية والسياسية. واستعرض توصيات اللجنة للتحكم في الفيروس وتطبيق أفضل الممارسات وتعزيز الإرادة السياسية نظرا لصعوبة الخيارات التي تواجهها الحكومات للتحكم في الجائحة.
وقال أدهانوم: إن المنظمة وضعت خطة عمل سيجري تطبيقها في الصين لمعرفة مصدر المرض والحالات الأولى من الإصابات، والحيوان الذي نقل الفيروس للإنسان، مطالباً بتعزيز خدمات الرعاية الصحية للأمهات والأطفال، كما دعا الأمهات لمواصلة الرضاعة الطبيعية لما لها من منافع في حماية الأطفال.
(انتهى)
ص ج/ ح ص
جميع الحقوق © محفوظة لاتحاد وكالات أنباء دول منظمة التعاون الإسلامي