الخميس 7 صفر 1442 هـ
الأحد 12 ذو الحجة 1441 - 13:25 بتوقيت مكة المكرمة الموافق 2-8-2020
الصورة نقلاً عن المركز الإعلامي الافتراضي للحج

منى (يونا) ـــ مشاعر صادقة، ودعوات خالصة، وألسن تلهج بالحمد والثناء، عبارات تجسد حالة الفرح والسرور التي تغمر حجاج بيت الله الحرام وهم يؤدون مناسك حج هذا العام 1441هـ، في هذا الظرف الاستثنائي.
مازن جمعة من سوريا، الذي يعمل بالقطاع الصحي السعودي منذ سنوات، عبر عن مشاعر تلك الفرحة والسعادة العظيمة، بأن منّ الله عليه بأداء فريضة الحج هذا العام، بعد أن اختياره ليكون من ضمن الحجيج، جاء بعد محاولات على مدى السنوات الماضية للتسجيل، وتكللت بفضل الله بالقبول هذا العام، مشيداً بجهود المملكة وحرصها على سلامة ضيوف الرحمن، من خلال تطبيق الاشتراطات والإجراءات الوقائية والاحترازية، وتقديم كل الخدمات ليؤدي ضيوف الرحمن حجهم بسلام وأمان.
من جانبه اختصر الحاج زكريا من البوسنة والمقيم في العاصمة السعودية الرياض فرحته الغامرة وسعادته البالغة، بما تحقق له من قبول ضمن حجاج هذا العام، في ابتسامة ارتسمت على محياه وهو يتحدث عن فرحته بهذه المناسبة، وما حظي به من شرف تأدية المناسك من طواف وسعي ووقوف بعرفات الله ورمي للجمرات، وقال: "الشكر لله تعالى ثم لقيادة بالد الحرمين الشريفين، التي لا تدخر جهداً في تقديم أفضل الخدمات لحجاج بيت الله الحرام".
في حين عبر الحاج بشير فضل الله الفائق من جمهورية أفريقيا الوسطى عن حاله بالفرح والسعادة الغامرة، لمشاركته في موسم حج هذا العام الاستثنائي، وإتاحة الفرصة له لتأدية فريضة الحج، وقال: "أشعر بالأمن والثقة بعد الله تعالى بالإجراءات الوقائية المذهلة والرائعة، التي اتخذتها المملكة للحد من انتشار جائحة كورونا، وجميع الحجاج يقدرون حجم الجهود التي تبذلها حكومة المملكة لخدمة الحرمين الشريفين والمشاعر المقدسة، وقضايا الإسلام والمسلمين في شتى بقاع المعمورة".
أما الحاج موسى جالو من جمهورية ساحل العاج، فاختلطت كلماته بوصف مشاعر السعادة والفرح والرضا والحرص، وما وجده من خدمات وتسهيلات وحسن وفادة وهو يؤدي الركن الخامس من أركان الإسلام، وقال: "سعادتي غامرة وفرحتي بالحج لا توصف، والخدمات التي تقدمونها يا خادم الحرمين الشريفين وحكومتكم الرشيدة سيذكرها التاريخ، ولن ينساها حجاج بيت الله الحرام".
(انتهى)
ع ز/ ح ص

جميع الحقوق © محفوظة لاتحاد وكالات أنباء دول منظمة التعاون الإسلامي