الخميس 7 صفر 1442 هـ
الثلاثاء 30 ذو القعدة 1441 - 14:04 بتوقيت مكة المكرمة الموافق 21-7-2020
جوبا (يونا) - بحث وفد من المجلس الإسلامي في جنوب السودان، اليوم الثلاثاء، مع نائب رئيس جمهورية جنوب السودان الدكتور ريك مشار ضرقون، بعض القضايا الخاصة بمسلمي جنوب السودان، ودورهم في خدمة مجتمعهم المحلي والاندماج فيه.
ترأس الوفد، الذي زار مشار في مكتبه الشيخ عبدالله برج روال، الأمين العام للمجلس الإسلامي، وضم كلاً من: والشيخ جمعة سعيد علي، المستشار السابق لرئيس الجمهورية للشؤون الإسلامية، والدكتور عبدالله دينق نيال، القيادي الإسلامي والخبير التربوي، وهونوربول أحمد محمد موسى، رئيس لجنة التعليم بالبرلمان، والشيخ حسن آدم قرفان نائب رئيس شورى المجلس، وإبراهيم أوول أمين الإعلام والعلاقات العامة بالمجلس.
وهنأ الوفد نائب الرئيس بشفائه من وعكة كورونا، مؤكدا على أهمية التمسك بروح الإخاء والمجادلة بالتي هي أحسن دون العودة للحرب مجددا.
كما استعرض وفد المجلس أبرز قضايا المجتمع المسلم ومشاركته الفاعلة في تحقيق السلام والاستقرار تماشيًا مع استراتيجية المجلس الإسلامي بأركانها الخمسة (سلام، حوار، مصالحة، وحدة وطنية، والتنمية المستدامة).
وناشد الوفد، النائب الأول لمساندة إكمال خطوات إعداد وطباعة مناهج التربية الإسلامية، واللغة العربية، وشكر الوفد النائب الأول على دوره التاريخي في دعم ومساندة المجلس إبان فترة تأسيسه، ما كان له صدى طيبا لدى المجتمع المسلم، معربا عن تطلع المجلس لمجهودات مماثلة مجددا.
من جانبه شكر النائب الأول الوفد، واعداً بوقوفه ومساندته لكافة هموم المجلس الإسلامي التي طرحت. مؤكداً أن حكومة الوحدة الوطنية  كلها تعتبر أن المجتمع المسلم مكون أصيل، وله دور مرتجى في تحقيق السلام والاستقرار والمصالحة، لما لرجال الدين من دور إرشادي مهم.
((انتهى))
ح ع/ ح ص
جميع الحقوق © محفوظة لاتحاد وكالات أنباء دول منظمة التعاون الإسلامي