الأربعاء 11 جمادى الثانية 1441 - 13:16 بتوقيت مكة المكرمة الموافق 5-2-2020
جدة (يونا) - بعث الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي الدكتور يوسف بن أحمد العثيمين، وفداً من الأمانة العامة لزيارة الفلبين خلال الفترة من 27 إلى 30 يناير 2020.
وتهدف الزيارة إلى مقابلة المسؤولين والممثلين الحكوميين وجبهتي تحرير مورو، لتقييم التطورات الحالية المتعلقة بعملية السلام في ضوء الاجتماع المقبل لمجلس وزراء خارجية منظمة التعاون الإسلامي في نيامي بالنيجر يومي 3 و4 أبريل 2020.
وفي مانيلا، التقى وفد منظمة التعاون الإسلامي مع كارليتو غالفيز، مستشار الرئيس الفلبيني لشؤون السلام، وأجرى مناقشات مع مسؤولين يمثلون العديد من الوكالات الحكومية، بما في ذلك وزارة الشؤون الخارجية ووزارة المالية وهيئة التنمية الاقتصادية الوطنية وغيرها. وتمحورت المباحثات حول التنفيذ الكامل لمسارات السلام وإنشاء صندوق بانغسامورو للمساعدة الإنمائية وإنشاء اللجنة الثلاثية لمراقبة التنفيذ.
كما زار وفد المنظمة مدينتي دافاو وكوتاباتو في منطقة مينداناو الجنوبية، حيث عقد لقاءات مع قادة الجبهة الوطنية لتحرير مورو، والرئيس المؤسس البروفيسور نور ميسواري ويوسوب جيكيري، ومع رئيس الحكومة المؤقت لمنطقة بانغسامورو المتمتعة بالحكم الذاتي التي أُنشئت حديثاً في الجزء الإسلامي من مينداناو، أحمد مراد إبراهيم وهو كذلك رئيس الجبهة الإسلامية لتحرير مورو.
وقد حضر وفد المنظمة جلسة خاصة لمجلس الوزراء المؤقت لمنطقة بانغسامورو المتمتعة بالحكم الذاتي، وتبادل أعضاء الوفد وجهات النظر مع أعضاء البرلمان من السلطة الانتقالية لمنطقة بانغسامورو.
وخلال زيارة مينداناو، شدد وفد منظمة التعاون الإسلامي على ضرورة الوحدة والتعاون لتحقيق التنفيذ الكامل لجميع اتفاقات السلام من خلال تقريب وجهات النظر بين الأطراف المعنية، وأشار الوفد إلى أن منظمة التعاون الإسلامي ستبقى ملتزمة بالمشاركة الإيجابية في عملية السلام في جنوب الفلبين بهدف تحقيق سلام عادل يكون جامعاً وشاملاً.
(انتهى)
ص ج/ ح ص
جميع الحقوق © محفوظة لاتحاد وكالات أنباء دول منظمة التعاون الإسلامي