الإثنين 11 جمادى الأولى 1441 - 16:13 بتوقيت مكة المكرمة الموافق 6-1-2020
(يونا)
 القاهرة (يونا) -   أكد تقرير الإرهاب السنوي لعام 2019، الصادر اليوم عن مرصد الفتاوى التكفيرية والآراء المتشددة التابع لدار الإفتاء المصرية، أن عام 2019 شهد أكثر من (1000) عملية إرهابية في أكثر من (42) دولة، راح ضحيتها أكثر من (13688) شخصًا ما بين قتيل وجريح، حيث سقط ما يقارب (6748) قتيلًا و(6940) مصابًا جراء تلك العمليات، يأتي ذلك في ظل العديد من المتغيرات والتطورات على الساحة المحلية والإقليمية والدولية.
وأوضح التقرير الذي تلقى اتحاد وكالات أنباء دول منظمة التعاون الإسلامي (يونا) نسخة منه أن عام 2019 شهد عددًا من موجات الإرهاب ، حيث أشار منحنى تنفيذ العمليات الزمني على أن بداية العام شهدت ارتفاعًا في عدد الهجمات المنفذة خلال الأشهر الخمسة الأولى بواقع (518) عملية إرهابية من يناير حتى نهاية مايو، وذلك قبل أن تنخفض موجة الإرهاب من يونيو وحتى نهاية نوفمبر بواقع (383) هجومًا إرهابيًّا، ثم أخذت موجة جديدة من التصاعد نهاية العام وتحديدًا مع بداية ديسمبر واحتفالات رأس السنة وبعد مقتل البغدادي، حيث شهد شهر ديسمبر (99) عملية إرهابية، وهو ما يرجح تزايد موجة الإرهاب في بداية 2020 نتيجة للعديد من المتغيرات المحلية والإقليمية والدولية، خاصة مع رغبة تنظيم القاعدة في استعادة موقعه على خرائط الإرهاب وملء الفراغ بدلًا عن تنظيم داعش، ورغبة تنظيم داعش في الانتقام لمقتل زعيمه، بالإضافة إلى التدخلات الخارجية في الشؤون الداخلية للمنطقة، مع تزايد الأزمات الاقتصادية والسياسية في العديد من بلدان العالم.
أوضح تقرير المرصد، أن خريطة العمليات الإرهابية المرصودة خلال عام 2019 وزعت على أربع قارات هي: آسيا التي شهدت (67%) من حجم العمليات الإرهابية وراح ضحيتها (68%) من حجم الضحايا الكلي، فيما جاءت أفريقيا في المرتبة الثانية بواقع (32%) من حجم العمليات الإرهابية خلال 2019 نتج عنها سقوط ما يقرب من (31%) من حجم الضحايا الكلي خلال العام، فيما جاءت أوروبا في المرتبة الثالثة بواقع (1%) من حجم العمليات المنفذة وراح ضحيتها (0.2) من حجم الضحايا، وجاءت أستراليا في المرتبة الرابعة بواقع (0.01) وراح ضحيتها (1.3) من حجم الضحايا الكلية. وأكد التقرير على أن تلك المؤشرات توضح حجم الفوارق بين القارات من حيث حجم العمليات وحجم الضحايا، وذلك يرجع إلى أن بعض المناطق هي مناطق صراع ونزاعات مسلحة وتعاني من العديد من حواضن الإرهاب الاقتصادية والاجتماعية والسياسية. كما أن تلك المناطق تعاني أيضًا من التدخلات الإقليمية والدولية لبعض الدول.
وتابع التقرير السنوي بأن (42) دولة هي ساحات للإرهاب خلال عام 2019، شهدت فيها سبع دول وهي (أفغانستان، العراق، سوريا، الصومال، نيجيريا، باكستان، بوركينافاسو) ما يقارب من (800) هجوم إرهابي أي ما يقارب من (80%) من حجم العمليات الكلية المنفذة في عام 2019، وراح ضحيتها (10497) أي ما يقرب من (76%) من حجم الضحايا الكلي لعام 2019، فيما شهدت (37) دولة أخرى ما يقرب من (200) هجوم إرهابي راح ضحيته (3191) ما بين قتيل ومصاب.  ويشير التقرير إلى أن الدول الست الأولى هي مناطق صراع ونزاعات مسلحة تعج بالعديد من حواضن الإرهاب وغياب الأمن والاستقرار الاجتماعي والأمان الاقتصادي بالإضافة إلى دور التدخلات الخارجية فيها.
وأكد تقرير المرصد السنوي أن عام 2019 شهد نشاطًا إرهابيًّا لأكثر من (34) تنظيمًا إرهابيًّا في مناطق عدة، وتعد تنظيمات (داعش، طالبان، بوكو حرام، شباب المجاهدين، نصرة الإسلام والمسلمين) أكثر التنظيمات النشطة والدموية خلال 2019، حيث نفذت التنظيمات الخمسة ما يقارب (695) هجومًا إرهابيًّا أي ما يبلغ نسبته (70%) من حجم العمليات الكلية المنفذة خلال العام، وقد راح ضحيتها (9642) ما بين قتيل ومصاب وهو ما يبلغ نسبته (70%) من حجم الضحايا الكلي،  فيما نفذ جماعات مجهولة ما يقارب من (174) هجومًا إرهابيًّا بنسبة بلغت (17.4 %) من حجم العمليات الكلية، راح ضحيتها ما يقارب من (1553) ما بين قتيل ومصاب أي ما يبلغ نسبته (11.3%) من حجم الضحايا الكلي، فيما نفذت بقية التنظيمات ما يقارب من (131) هجومًا إرهابيًّا بنسبة بلغت (13%) من حجم العمليات الكلي، وراح ضحيتها (2196) بنسبة بلغت (15.8%) من حجم الضحايا الكلي للعمليات المرصودة خلال العام.
وانتهى تقرير المرصد إلى رسم خريطة للمناطق التي ربما ستشهد ارتفاعًا في عمليات العنف والإرهاب خلال عام 2020 بناءً على خريطة العنف والإرهاب لعام 2019، وهي مناطق (جنوب آسيا، منطقة القرن الأفريقي، وسط وغرب أفريقيا، منطقة الشرق الأوسط)، وحذر المرصد من أن التدخلات الإقليمية والخارجية في شئون الدول التي تشهد صراعات داخلية ستعمل على مضاعفة العمليات الإرهابية والعنف في تلك البلدان، ودعا المرصد إلى ضرورة تبني خيارات الحوار الوطني  والخيارات السياسية والدبلوماسية لحل النزاعات المسلحة في تلك المناطق بعيدًا عن التدخلات الخارجية، وأكد المرصد على ضرورة تعظيم أدوار التحالفات الدولية في القضاء على الإرهاب وعدم تشتيت جهودها في صراعات إقليمية حتى لا تعطي للإرهاب حواضن جديدة تعيد فيها هيكلة أفرعها ونشاطها، ودعا المرصد إلى ضرورة الحفاظ على النجاحات التي حققتها الجهود الدولية في القضاء على الإرهاب ومكافحته في السنوات الماضية.
((انتهى))
ح ع/ ح ص 
 
جميع الحقوق © محفوظة لاتحاد وكالات أنباء دول منظمة التعاون الإسلامي