الأحد 11 ربيع الثاني 1441 - 08:39 بتوقيت مكة المكرمة الموافق 8-12-2019
جدة (يونا) - عقدت منظمة التعاون الإسلامي في مقر الأمانة العامة اجتماعها السنوي التنسيقي الخامس لمؤسسات المنظمة، من 4 إلى 5 ديسمبر 2019.
ورحب السفير طارق علي بخيت، الأمين العام المساعد للشؤون الإنسانية والثقافية والاجتماعية في المنظمة بالمشاركين في الاجتماع، وقال في كلمة ألقاها نيابة عن الدكتور يوسف بن أحمد العثيمين، الأمين العام للمنظمة: إن المنظمة تقدر عاليا ما أنجزته مؤسسات المنظمة لصالح القضية الفلسطينية التي تعد ذات الأولوية في برامج عملها. لافتا إلى الجهود التي قادتها مجموعة البنك الإسلامي للتنمية لتوسيع برنامج التمكين الاقتصادي للشعب الفلسطيني.
وشدد الأمين العام في كلمته على أهمية الشق الاقتصادي للتنسيق بين مؤسسات المنظمة، حيث سيسهم التنسيق والشّراكة الفعالة في تحقيق النجاح لدى تنفيذ مضامين برنامج العمل العشري الثاني وتطبيق قرارات المنظمة التي تتعلق بالتعاون الاقتصادي.
وفيما يخص الشأن الثقافي، قال الأمين العام: إن أحد أهم التحديات التي تواجه العالم الإسلامي هي الحاجة إلى الدفاع عن الموروث الثقافي، حيث شهد العالم الإسلامي في السنوات الأخيرة تدميرا لعدد من المواقع الأثرية الإسلامية، ما يستدعي المزيد من العمل والموارد لحمايتها.
وأشاد الأمين العام بالتعاون القائم بين الأمانة العامة لمنظمة التعاون الإسلامي ومؤسساتها المختلفة الذي يهدف إلى حث جامعات المنظمة وجامعات الدول الأعضاء على تطوير جودة التعليم.
(انتهى)
ص ج/ ح ص
جميع الحقوق © محفوظة لاتحاد وكالات أنباء دول منظمة التعاون الإسلامي