الأربعاء 10 صفر 1441 - 12:50 بتوقيت مكة المكرمة الموافق 9-10-2019
واشنطن (يونا) - صعّدت الولايات المتّحدة صباح اليوم الأربعاء الضغوط على بكين بإعلانها فرض قيود على منح تأشيرات لمسؤولين في الحكومة الصينيّة والحزب الشيوعي، تُحمّلهم "مسؤولية حملة الجماعات المسلمة"، بحسب واشنطن بوست.
وأعلن وزير الخارجيّة الأميركي مايك بومبيو في بيان، أنّ "هذه القيود على منح التأشيرات تأتي استكمالا لإدراج السُلطات الأميركية 28 كيانًا صينيًا على لائحتها السوداء بتُهمة التورّط في حملة القمع والاضطهاد في إقليم شينجيانغ التي تقودها الحكومة الصينية للأقليات المسلمة وما يعرف بحملة قمع للأويغور في غرب الصين".
وقال بومبيو في البيان: إنّ "الولايات المتّحدة تُطالب جمهوريّة الصين الشعبيّة بأن توقف فورًا حملة القمع التي تشنّها في شينجيانغ"، مضيفا: "الصّين تحتجز بالقوّة أكثر من مليون مسلم، في إطار حملة منهجيّة ووحشيّة للقضاء على دينهم وثقافتهم في شينجيانغ".
ولم يكشف بومبيو عن عدد المسؤولين المشمولين بالقيود المتعلّقة بمنح التأشيرات أو عن هوّياتهم. موضحا أنّ هذا الإجراء سيؤثّر أيضًا على أفراد أسرهم.
(انتهى)
ز ع/ ح ص
جميع الحقوق © محفوظة لاتحاد وكالات أنباء دول منظمة التعاون الإسلامي