الأحد 07 صفر 1441 - 10:35 بتوقيت مكة المكرمة الموافق 6-10-2019
(بنا)
القاهرة (يونا) - أعلنت وزارة الري المصرية أن مفاوضات سد النهضة قد وصلت إلى طريق مسدود نتيجة لتشدد الجانب الإثيوبي ورفضه جميع الأطروحات التي تراعى عدم الإضرار بمصر وطالبت بمشاركة طرف دولي للتوسط بين الدول الثلاث.
ونقلت وكالة أنباء الشرق الأوسط عن بيان للوزارة أن "إثيوبيا قدمت خلال جولة المفاوضات التي جرت في الخرطوم على مستوى المجموعة العلمية البحثية المستقلة وكذلك خلال الاجتماع الوزاري مقترحا جديدا يعد بمثابة ردة عن كل ما سبق الاتفاق عليه من مبادئ حاكمة لعملية الملء والتشغيل".
وتابع البيان: إن المقترح الإثيوبي خلا من ضمان وجود حد أدنى من التصريف السنوي من سد النهضة والتعامل مع حالات الجفاف والجفاف الممتد التي قد تقع في المستقبل.
وقال: إن اثيوبيا رفضت مناقشة قواعد تشغيل سد النهضة وأصرت على قصر التفاوض على مرحلة الملء وقواعد التشغيل أثناء مرحلة الملء بما يخالف المادة الخامسة من نص اتفاق إعلان المبادئ الموقع في مارس 2015 ويتعارض مع الأعراف المتبعة دوليا للتعاون في بناء وادارة السدود على الأنهار المشتركة.
إلى ذلك أعربت الرئاسة المصرية في بيان عن تطلعها لقيام الولايات المتحدة بدور فعال في مفاوضات سد النهضة وأبدت ترحيبها بتصريح البيت الأبيض الذي تضمن دعم الولايات المتحدة لمصر والسودان وأثيوبيا في السعي للتوصل لاتفاق على قواعد ملء وتشغيل السد يحقق المصالح المشتركة.
وأشار البيان المصري إلى أن الولايات المتحدة طالبت الأطراف الثلاثة بإبداء حسن النية للتوصل إلى اتفاق يحافظ على الحق في التنمية الاقتصادية والرخاء، وفي الوقت ذاته يحترم بموجبه كل طرف حقوق الطرف الآخر في مياه النيل.
(انتهى)
ز ع/ ح ص
جميع الحقوق © محفوظة لاتحاد وكالات أنباء دول منظمة التعاون الإسلامي