السبت 06 صفر 1441 - 14:03 بتوقيت مكة المكرمة الموافق 5-10-2019
(يونا)

القاهرة(يونا)- حذر مفتي مصر الدكتور شوقي علام من خطورة توظيف الجماعات المتطرفة لوسائل التواصل الاجتماعي التي باتت سهلة الوصول للجميع في صناعة الفتنة وهدم الأوطان وضرب استقرار الدول، مطالباً جميع المؤسسات الدينية والثقافية للقيام بواجبها المشترك في نشر الوعي الصحيح بالدين وبالأوطان وبحقيقة تيارات الفكر المنحرف.
 وقال علام الذي كان يتحدث مساء أمس خلال ندوة بجامعة المنوفية شمال العاصمة المصرية القاهرة تحت عنوان: "الفتوى وآثارها في بناء الوعي المجتمعي" برعاية رئيس الجامعة الدكتور عادل مبارك، إن بلاده تواجه في الوقت الحالي حربًا مستعرة ضد الإرهاب لا تقل بأي حال من الأحوال عن حرب العبور العظيم في السادس من أكتوبر عام 1973م، موجهًا بتلك المناسبة تحية تقدير وإعزاز لجنودنا البواسل الذين بذلوا  - ولا يزالون– أرواحهم من أجل الوطن.
 وأكد مفتي مصر أن هؤلاء الجنود وحماة الوطن قال فيهم المصطفى صلى الله عليه وسلم: «إذا فتح الله عليكم مصر بعدي فاتخذوا فيها جندًا كثيفًا؛ فذلك الجند خير أجناد الأرض» فقال له أبو بكر: ولم ذلك يا رسول الله؟ قال: «لأنهم في رباط إلى يوم القيامة». ولفت مفتي الديار المصرية إلى أن هذا الحديث الشريف صحيح المعاني عن النبي صلى الله عليه وآله وسلم، ولا مطعن على مضامينه بوجه من الوجوه.
 وأكد علام أن مؤسسات الأزهر والأوقاف ودار الإفتاء والكنيسة المصرية، وحتى الأسرة التي هي اللبنة الأولى في المجتمع، ينبغي عليهم أن يتعاونوا معًا لنشر الوعي الصحيح بين أفراد المجتمع، حتى نصل جميعًا إلى بر الأمان ونعبر تلك الفترة بكل قوة.
ووجَّه مفتي مصر رسالة إلى كل طالب علم، مفادها تحري الدقة في كل ما يُقال وعدم نشر الشائعات والأكاذيب، والوعي واليقظة وزيادة الحس الوطني، والتثبت في كل ما يُسمع؛ لأن أعداء الوطن يبغون الفتنة من وراء ذلك، ويستخدمون وسائل التواصل والتكنولوجيا الحديثة باعتبارها سهلة الوصول للجميع وبث الفرقة والتنازع والتناحر من خلالها.
((انتهى))
ح ع/ ح ص
 
جميع الحقوق © محفوظة لاتحاد وكالات أنباء دول منظمة التعاون الإسلامي