دعا شعوب العالم الإسلامي إلى الإسهام في حماية البيئة
الخميس 04 صفر 1441 - 13:53 بتوقيت مكة المكرمة الموافق 3-10-2019
(إيسيسكو)
الرباط (يونا) - أكد الدكتور سالم بن محمد المالك، المدير العام للمنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة -إيسيسكو- في كلمة ألقاها صباح اليوم في مقر الإيسيسكو، بمناسبة افتتاح أعمال الدورة الثامنة للمؤتمر الإسلامي لوزراء البيئة، أن كوكبنا الأزرق ليس بخير، لأنه يتعرض لتدمير شامل هائل لنظامه البيئي. مشيرا إلى أن الموارد الطبيعية تلوثت ومساحات الاستيطان للنبات والحيوان تراجعت، وأن أعداد النازحين بسبب الجفاف والكوارث الطبيعية فاقت عدد اللاجئين من الحروب والصراعات العرقية.
وأوضح أنه إذا استمر هذا الوضع، فإن حوالي 700 مليون نسمة، غالبيتهم من دول العالم الإسلامي سيضطرون إلى هجرة مناطقهم في أفق عام 2030م.
وأشار في كلمته إلى أن  التقارير الموثوقة الصادرة عن المؤسسات والهيئات المتخصصة كشفت أرقاما مرعبة وحقائق مفزعة حول التغيرات المناخية، أرقاما وحقائق تبعث على القلق من ارتفاع حرارة الأرض وتنذر بكوارث حقيقية ونوازل مأساوية للموارد الطبيعية، خاصة وقد تضاعف عدد الكوارث، فمن 599 كارثة بيئية عام 2002 إلى 1100 عام 2017.
وتساءل المدير العام للإيسيسكو عن جدوى المعاهدات الدولية حول المناخ، إذا كانت الدول الكبرى هي صاحبة القدر الأكبر من الانبعاثات المسؤولة عن الاحتباس الحراري، ولا تفي بالالتزام المطلوب ضمن المجتمع الدولي في قضية إنسانية كهذه، بل وتتنصل من المسؤوليات القانونية التي أخذتها على عاتقها في قمة باريس أمام غلبة المصالح الآنية للجشع التجاري والصناعي.
وختم المدير العام للإيسيسكو كلمته قائلا: "رغم كل ما نشهده من معالم الأزمة البيئية المعاصرة، إلا أن أملنا بالله وفي عالمنا الإسلامي كبير، وأملنا في العمل المشترك داخل عالمنا الإسلامي وخارجه.. وأملنا في المبادرات النوعية الجادة لحماية البيئة والمحافظة عليها."
وأكد استعداد الإيسيسكو للتعاون في برامج عمل مع كل مبادرة مقدمة من الدول الأعضاء في عالمنا الإسلامي، وأعلن أن الإيسيسكو أخذت على عاتقها التحول الكامل إلى مؤسسة صديقة للبيئة حسب الأنظمة والمعايير الدولية في تدبير عملها وتسييرها اليومي لأنشطتها مع الدول الأعضاء وغيرها.
(انتهى)
ز ع/ ح ص
جميع الحقوق © محفوظة لاتحاد وكالات أنباء دول منظمة التعاون الإسلامي