الإثنين 25 ذو الحجة 1440 - 13:02 بتوقيت مكة المكرمة الموافق 26-8-2019
كوالالمبور (يونا) - قال رئيس الوزراء الماليزي الدكتور محاضير محمد: إن ماليزيا تتجه نحو مجالات الرقمنة الشاملة لتحويل صناعتها السياحية، وذلك ضمن مبادرات السياحة الذكية التي تتماشى مع الثورة الصناعية الرابعة (IR4.0).
وأضاف يقول: "وسعياً لتحقيق هذا الهدف، هناك حاجة إلى إيجاد مناخ استثماري جديد لتمكين صناعة السياحة القائمة على التكنولوجيا من المضي قدماً. يجب أن يكون الاستثمار في البنية التحتية الصلبة والناعمة متوازنا".
صرّح بذلك في خطاب رئيسي خلال افتتاح مؤتمر السياحة العالمي 2019، بحضور وزير السياحة والفن والثقافة محمد كتابي.
وأوضح: إن قادة الصناعة يستثمرون الآن بكثافة أكبر في الشراكات الاقتصادية المعنية، والمنصات الرقمية، وتكامل الوسائط الاجتماعية، فضلاً عن تحليلات البيانات الضخمة لتكييف تجربة السفر التي توفر مجموعة سكانية عالمية محددة.
ويعد قطاع الرقمنة ضرورياً لأن التطورات التكنولوجية تقود العملاء إلى استخدام الأجهزة المحمولة والمنصات عبر الإنترنت، للوصول إلى المعلومات ووضع الحجز وتخطيط عطلة بشكل شامل، بحسب محاضير.
وكشف رئيس الوزراء أن الحكومة بصدد وضع حافز خاص لجذب استثمارات البنية التحتية الصلبة والاستثمارات الجديدة القائمة على التكنولوجيا في قطاع السياحة.
وقال: إن صناعة السياحة تعتبر حافزاً لحماية البيئة والحفاظ على الثقافة والتراث المحلي وصيانتها.
وأكد محاضير التزام الحكومة باكتشاف أماكن جديدة من خلال التحول التكنولوجي في السياحة وإدارة الوجهات الذكية، لتثقيف لاعبي الصناعة المحليين والسائحين والمجتمعات المحلية.
(انتهى)
ز ع/ ح ص 
 
جميع الحقوق © محفوظة لاتحاد وكالات أنباء دول منظمة التعاون الإسلامي