الأحد 11 ذو القعدة 1440 - 15:36 بتوقيت مكة المكرمة الموافق 14-7-2019
جنيف (يونا) - نظمت منظمة التعاون الإسلامي فعالية جانبية بعنوان "محنة الروهينغيا: قضية ملحة للمجتمع الدولي"، يوم 8 يوليو 2019، على هامش الدورة الحادية والأربعين لمجلس الأمم المتحدة لحقوق الإنسان.
وأكدت السفيرة نسيمة باغلي، المراقبة الدائمة لمنظمة التعاون الإسلامي في جنيف، في بيانها الافتتاحي، التزام المنظمة منذ أمد بعيد بقضية الروهينغيا، وجددت دعوة المنظمة إلى سلطات ميانمار لاتخاذ خطوات فورية وملموسة لإعادة حقوق الإنسان الأساسية للروهينغيا، بما في ذلك الحق في الجنسية.
وشملت المناقشة في هذه الفعالية الجانبية عروضاً قدمها الممثل الدائم لبنغلاديش، ورئيس وفد الاتحاد الأوروبي، ونائب الممثل الدائم لماليزيا، وممثلون عن اللجنة الدائمة المستقلة لحقوق الإنسان المنبثقة عن منظمة التعاون الإسلامي، والمفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين.
وشددت الفعالية على ضرورة ضمان سلطات ميانمار مساءلة مرتكبي الجرائم البشعة التي ارتكبت ضد الروهينغيا. كما حثت ميانمار على اتخاذ التدابير اللازمة لضمان عودة آمنة وكريمة للروهينغيا إلى وطنهم وتمكينهم من ذلك.
(انتهى)
ز ع/ ح ص
جميع الحقوق © محفوظة لاتحاد وكالات أنباء دول منظمة التعاون الإسلامي