الجمعة 02 ذو القعدة 1440 - 16:57 بتوقيت مكة المكرمة الموافق 5-7-2019
(الإيسيسكو)
الرباط (يونا) - انطلقت صباح أمس في مقر المنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة (إيسيسكو) بمدينة الرباط في المملكة المغربية، أعمال اللجنة المشتركة بين الإيسيسكو ورابطة العالم الإسلامي، التي يوجد مقرها في مكة المكرمة، برئاسة كل من الدكتور سالم بن محمد المالك، المدير العام للإيسيسكو، والدكتور محمد بن عبد الكريم العيسى، الأمين العام للرابطة، وحضورعدد من المسؤولين عن مختلف الإدارات والقطاعات المتخصصة في الإيسيسكو والرابطة.
وفي الجلسة الافتتاحية للاجتماع، ألقى كل من المدير العام للإيسيسكو والأمين لعام لرابطة العالم الإسلامي كلمة أكدا فيها على أهمية الاجتماع، والاستعداد للتعاون لخدمة الأهداف المشتركة والنهوض بالعمل الإسلامي المشترك، وإبراز القيم الإسلامية النبيلة والتعريف بها، والإسهام في نشر السلم والمحبة والإخاء في إطار تفعيل وثيقة مكة المكرمة.
وفي ختام الجلسة الافتتاحية للاجتماع، تم التوقيع على اتفاقية التعاون والشراكة بين الإيسيسكو والرابطة، وكذلك التوقيع على برنامج التعاون المشترك للسنوات 2020-2022م.
بعد ذلك شرع المسؤولون والخبراء ممثلو الإيسيسكو والرابطة في دراسة سبل تنفيذ أنشطة التعاون في عدد من المجالات ذات الصلة بنشر الفهم الصحيح للإسلام وقيمه السامية، ومكافحة التطرف ومواجهة خطاب الكراهية، وتعزيز الحوار بين أتباع الحضارات والأديان والثقافات، والاحتفاء بأعلام الحضارة الإسلامية، والتعريف بإسهاماتهم في بناء الحضارة الإنسانية، والعناية بالعمل الإنساني التطوعي، وخاصة لفائدة المرأة والطفل والشباب، وتعليم اللغة العربية للناطقين بغيرها، وإبراز قيم الوسطية والاعتدال في مناهجها التعليمية، وتعزيز دور الإعلام والاتصال في نشر السلام والوسطية والتسامح، وتعزيز حضور الثقافة الإسلامية في المشهد الثقافي الدولي، ودعم العمل الثقافي والتربوي للمسلمين خارج العالم الإسلامي.

يذكر أن رابطة العالم الإسلامي هي منظمة إسلامية عالمية جامعة مقرها مكة المكرمة، وتُعنىٰ بإيضاح حقيقة الدعوة الإسلامية، ومد جسور التعاون الإسلامي والإنساني مع الجميع.
وأنشئت الرابطة بموجب قرار صدر عن المؤتمرالإسلامي العام الذي عقد في مكة المكرمة يوم 18 من مايو 1962م. ومن بين أهدافها التعريف بالإسلام وبيان حقائقه وقيمه السمحة وفق ما جاء في القرآن الكريم والسنة المطهرة، وترسيخ مفاهيم الوسطية والاعتدال في وعي الأمة المسلمة، وبذل الجهود الممكنة في علاج وحل قضايا الأمة المسلمة، ودفع عوامل النزاع والشقاق، والعناية بالتواصل الحضاري ونشر ثقافة الحوار، والاهتمام بالأقليات المسلمة وقضاياها، والتواصل معها لعلاج المشكلات التي تواجهها في حدود دساتير وأنظمة الدول التي يوجدون فيها.
(انتهى)
ز ع/ ح ص

 
جميع الحقوق © محفوظة لاتحاد وكالات أنباء دول منظمة التعاون الإسلامي