عقب فوزه في الانتخابات الرئاسية
الثلاثاء 08 شوال 1440 - 00:44 بتوقيت مكة المكرمة الموافق 11-6-2019
نور سلطان (يونا) - أكد الرئيس الكازاخستاني المنتخب، قاسم جومارات توكاييف، أن بلاده ستظل عضواً فاعلاً داخل منظمة التعاون الإسلامي. مشيراً إلى إيمان بلاده بالعمل في إطار التعاون مع المنظمة ودولها.
وقال توكاييف مساء اليوم الاثنين من مقر الرئاسة الكازاخية بالعاصمة نور سلطان، عقب إعلان فوزه رسمياً برئاسة البلاد في الانتخابات التي جرت الأحد وتنافس فيها سبعة مرشحين: إن كازاخستان انضمت إلى المنظمة قبل أن يتغير اسمها لتصبح منظمة التعاون الإسلامي، وقد استضافت كازاخستان القمة الإسلامية الأولى للعلوم والتكنولوجيا عام 2017، وهي ماضية في هذا التعاون، وليست لديها أية مشكلة في هذا الشأن.
وأوضح توكاييف، أن بلاده ترتبط بعلاقات قوية مع دول الشرق الأوسط، وتهتم بقضاياه، وستواصل تعاونها مع دول المنطقة، وكذلك مع جيرانها مثل الصين وروسيا. مشيرا إلى أن بلاده تربطها علاقات قوية مع روسيا أسس لها الرئيس السابق نور سلطان نزارباييف مع رؤساء روسيا، بوريس يلتسين وفلاديمير بوتين وديميتري ميدفيديف، كما أن الصين التي تمتلك اقتصاداً ضخماً هي شريك كبير لكازاخستان في العديد من المشروعات، خاصة وأن كازاخستان جزء رئيس في مشروع الحزام والطريق.
وعبر توكاييف عن ارتياحه للأجواء التي جرت فيها الانتخابات الرئاسية، وقال: إنها كانت ديموقراطية وشفافة، وتمت في أجواء مفتوحة شارك فيها جميع أبناء كازاخستان، وتنافس فيها 7 مرشحين، وهو عدد كبير، في فرص متساوية، وقد صوت الناخبون، بكل حرية، واختاروني لهذه المسؤولية التي أراها مسؤولية ضخمة وعظيمة حملني إياها الناس في الانتخابات، بعد عرض الجميع برامجهم ورؤيتهم لمستقبل البلاد.
وأشار توكاييف إلى أنه زار معظم مناطق الدولة خلال الحملة الانتخابية، وقال: خلال حملتي الانتخابية زرت معظم المناطق، وكل منطقة لها طابعها الخاص وقضاياها ومشكلاتها، بعض هذه المشاكل تتعلق بالبيئة العامة، وبعضها يتعلق بضعف الرواتب، وسأعمل على معالجة كافة هذه المشكلات.
وأكد الرئيس الكازاخستاني المنتخب أنه سيعمل على استمرار عملية التنمية ورفع مستويات معيشة المواطنين، واستكمال مسيرة الديموقراطية، والإصلاح وسيادة القانون. مشدداً على أنه يؤمن بضرورة دعم الشباب وتمكينهم لأنهم هم المستقبل.

وتعهد توكاييف بمواصلة الحرب على الفساد الذي اعتبره من أخطر التحديات التي تؤرق الدول، وقال: إن الفساد يمثل مشكلة بالنسبة لنا ونحن نحاربه، وعلى رأس أولوياتي محاربة الفساد.
وعن أول زيارة خارجية سيقوم بها توكاييف عقب انتخابه، قال إنه سيزور قرغيزستان في زيارة مجدولة سابقاً، حيث تستضيف عاصمتها بشكيك قمة الدول الأعضاء بمنظمة شنغهاي في الرابع عشر من يونيو الجاري، ويتبعها بزيارة إلى العاصمة الطاجيكية دوشنبيه.
(انتهى)
ح ع/ ح ص
جميع الحقوق © محفوظة لاتحاد وكالات أنباء دول منظمة التعاون الإسلامي