الأحد 06 شوال 1440 - 09:24 بتوقيت مكة المكرمة الموافق 9-6-2019
نورسلطان (يونا) - توجه 11.8 مليون كازاخي لهم حق التصويت صباح اليوم الأحد إلى صناديق الاقتراع للإدلاء بأصواتهم في أول انتخابات رئاسية منذ استقلال البلاد عام 1991، لاختيار رئيس جديد لمرحلة ما بعد زعيم البلاد السابق نور سلطان نزارباييف الذي أعلن في مارس الماضي، وبشكل مفاجئ، تخليه عن موقعه في رئاسة البلاد.
وتجري الانتخابات بين 7 متنافسين من اتجاهات وتيارات وروابط شعبية وأحزاب شتى، أبرزهم رئيس مجلس الشورى، الغرفة العليا للبرلمان الكازاخي قاسم جومارات توكاييف عن حزب نور أوتان الحاكم، وهو الذي تولى قيادة البلاد خلال الفترة الانتقالية عقب خروج نزارباييف من السلطة. كما تخوض الانتخابات سيدة واحدة وذلك لأول مرة في البلاد منذ استقلالها، وهي دانيا اسباييفا مرشحة عزب آك زول، إضافة إلى خمسة مرشحين آخرين من أحزاب متنوعة هم: صاديبيك توجيل عن حزب الرابطة الشعبية (يالي دالا قيرانداري)، وتوليتاي رحيمبيكوف عن حزب أويل، وزامبيل أحمدبيكوف عن حزب الشعب الشيوعي الكازاخستاني، وأميرزان كوسانوف عن الحركة الوطنية القومية الموحدة (لتر تاديري)، وأمانجيلداي تسبيحوف من اتحاد النقابات العمالية في كازاخستان.
وقد حرص الرئيس السابق نور سلطان نازارباييف (رئيس المجلس الأعلى للبلاد) على الإدلاء بصوته في الانتخابات بالعاصمة نور سلطان، حيث أدلى بصوته في اللجنة الانتخابية بمقر مركز ثقافة الطفل بالعاصمة، فيما أدلى الرئيس المؤقت والمرشح الأوفر حظا قاسم حوارات توكاييف بصوته في لجنة دار أوبرا نور سلطان، وأدلى بقية المرشحين أصواتهم وسط مؤيديهم في العاصمة وفي بقية الأقاليم.
وتحظى الانتخابات الرئاسية في كازاخستان باهتمام عالمي واسع تطلعاً للقائد الجديد الذي سيقود البلاد التي تتربع على عرش منطقة أوراسيا متوسطة قارتي آسيا وأوربا، وهي التي تخلت طواعية عن مخزونها من الأسلحة النووية مقدمة مثالاً حظي بتقدير واحترام العالم، ونجحت خلال العقود الثلاثة الماضية في بناء مكانة مرموقة بين دول العالم، وحققت قفزات تنموية هائلة ارتفع خلاها مستوى المعيشة للمواطن الكازاخي وتم تحديث البنية الأساسية للدولة، وأنشأت عاصمتها الجديدة نورسلطان بديلاً عن العاصمة القديمة آلمآتي ما ساهم في جذب  استثمارات خارجية تصل نحو 320 مليار دولار.
وتمتلك كازاخستان، التي تبلغ مساحتها 2.7 مليون كيلو متر مربع، موقعاً جغرافياً بالغ الأهمية بحدود مع روسيا تصل إلى نحو 7 آلاف كيلو متر، وحدود مع الصين تصل إلى نحو ألفي كيلو متر، كما تجاور كلاً من أوزبكستان وقيرغيزستان وتركمانستان، وتطل على بحر قزوين، وتمتلك احتياطيات ضخمة من النفط والغاز واليورانيوم، والنحاس، وهي ثاني منتج للقمح في العالم.
(انتهى)
ح ع / ص ج/ ح ص
جميع الحقوق © محفوظة لاتحاد وكالات أنباء دول منظمة التعاون الإسلامي