الثلاثاء 02 رمضان 1440 - 11:24 بتوقيت مكة المكرمة الموافق 7-5-2019
صورة أرشيفية (الفرنسية)

عمان (يونا) - أعرب الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، عن قلقه من تزايد حدّة القتال في شمال غرب سوريا. داعياً أطراف النزاع إلى حماية المدنيين.
وقال غوتيريش، في بيان له أمس الاثنين: إنه "في 5 مايو / إيّار، أصيبت ثلاثة مراكز طبيّة بغارات جويّة، ما رفع عدد هذه المنشآت التي تمّت مهاجمتها منذ 28 أبريل / نيسان إلى سبعة مراكز على الأقلّ".
وقال البيان: إن الأمين العام للأمم المتحدة "يحثّ جميع الأطراف على احترام القانون الدولي وعلى حماية المدنيين" و"يطالب المتحاربين بأن يلتزموا مجدّداً احترام ترتيبات وقف إطلاق النار الموقّعة في 17 أيلول".
وناشد غوتيريش بشكل خاص الجهات الضامنة لعملية أستانا (روسيا وإيران وتركيا) السهر على حصول ذلك.
وأعرب الأمين العام للأمم المتحدة عن شجبه لـ"إصابة تسع منشآت تعليمية بهجمات منذ 30 أبريل / نيسان، وإغلاق مدارس في العديد من المناطق"، من دون أن يحدّد الجهات المسؤولة عن هذه الأفعال.
وقال البيان: إن "الأمين العام يتابع بقلق شديد تصاعد وتيرة الأعمال القتالية" في شمال غرب سوريا بين "قوات الحكومة السورية وحلفائها من جهة وقوات المعارضة المسلحة وهيئة تحرير الشام من جهة ثانية".
وأعرب غوتيريش عن "قلقه إزاء التقارير عن الغارات الجوية التي استهدفت مناطق مأهولة بالسكان وبنى تحتية مدنية وخلّفت مئات القتلى والجرحى وأكثر من 150 ألف نازح جديد".
وتسبّبت معارك عنيفة اندلعت الاثنين في شمال غرب سوريا بين قوات النظام وهيئة تحرير الشام "جبهة النصرة سابقاً" بسقوط 43 قتيلاً من الطرفين.
(انتهى)
​ص ج/ ح ص

جميع الحقوق © محفوظة لاتحاد وكالات أنباء دول منظمة التعاون الإسلامي