الأحد 09 شعبان 1440 - 01:09 بتوقيت مكة المكرمة الموافق 14-4-2019
رام الله (يونا) - وجه الرئيس الفلسطيني محمود عباس تقديره لكل من أسهم في أن تكون القدس عاصمة دائمة للثقافة الإسلامية، وخصّ منظمة التعاون الإسلامي بكل أعضائها وأمانتها العامة.
جاء ذلك في كلمة الرئيس عباس في احتفالية إطلاق احتفالات القدس عاصمة للثقافة الإسلامية والتي أقيمت تحت رعايته.
ودعا الرئيس الفلسطيني بدوره الأمة الإسلامية إلى "أن تظل قناديلها في القدس متقدة بنور الخير والحق والسلام، وأن القدس تستضيء بأهلها وأحبابها من العرب والمسلمين والمسيحيين".
بدوره، شكر الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي، الدكتور يوسف بن أحمد العثيمين، القيادة الفلسطينية متمثلة في الرئيس الفلسطيني محمود عباس، وهنأه على اختيار القدس الشريف عاصمة للثقافة الإسلامية متوجها بالتهنئة والتقدير والإعجاب كذلك إلى الشعب الفلسطيني المقاوم.
وأكد الأمين العام في كلمة مسجّلة، على أن اختيار القدس عاصمة للثقافة الإسلامية جاء في توقيته ومكانه المناسبين لما للقدس من مكانة في قلوب المسلمين جميعا، مشددا على أن اختيار القدس الشريف يرسل رسالة رمزية تؤكد على مركزيتها في وجدان المسلمين وأنها أولى القبلتين، وفي قلب الثقافة الإسلامية.
وأهاب الأمين العام بالجميع الاستفادة من هذه المناسبة لإبراز الوجه الحقيقي للقدس بالاحتفاليات الثقافية من أجل تأكيد التضامن مع المقدسيين والفلسطينيين بشكل عام.
(انتهى)
ز ع
جميع الحقوق © محفوظة لاتحاد وكالات أنباء دول منظمة التعاون الإسلامي