الإثنين 03 شعبان 1440 - 08:56 بتوقيت مكة المكرمة الموافق 8-4-2019

اوتاوا (يونا) ـــ هتف الآلاف من سكان مدينة مونتريال بشعارات ضد التشريعات، التي تحظر على الموظفين العموميين ارتداء الرموز الدينية، بما في ذلك المعلمون والقضاة وضباط الشرطة.
وندد المتظاهرون بصوت عال برئيس وزراء حكومة كيبيك فرانسوا ليجولت، أثناء خروجهم إلى الشوارع أمس، لمعارضة مشروع قانون العلمانية الذي اقترحته حكومة كيبيك، وقال المتظاهرون إنه يتعين على الحكومة التركيز على قضايا مثل معدل التسرب المدرسي وأوقات الانتظار في غرف الطوارئ بالمستشفيات، بدلاً من تأليب سكان كيبيك ضد بعضهم البعض، واعتماد قانون يضطهد حقوق النساء في ارتداء حجابهن أثناء العمل.
وضمت المسيرة ممثلين عن العديد من المجموعات الثقافية في مونتريال، بما في ذلك المجتمعات الإسلامية والمسيحية واليهودية، وهي الأكبر في سلسلة الاحتجاجات التي نظمت للتنديد بالتشريع المعروف باسم قانون 21، الذي يحظر ارتداء الرموز الدينية، وكان رئيس وزراء كيبيك فرانسوا ليجولت قد دافع بقوة عن مشروع القانون بقوله: "إنه معقول ويتماشى مع سكان كيبيك". وقال: إن الأشخاص الذين سيتم استبعادهم من وظائف القطاع العام بسبب القانون، يمكنهم العثور على عمل آخر.
(انتهى)
ح ص

جميع الحقوق © محفوظة لاتحاد وكالات أنباء دول منظمة التعاون الإسلامي