الأربعاء 20 رجب 1440 - 21:43 بتوقيت مكة المكرمة الموافق 27-3-2019
كوالالمبور (يونا) - احتفظت ماليزيا بمرتبتها كإحدى أكبر سوق للسندات الإسلامية في جنوب شرق آسيا عام 2018.
أفاد بذلك بيان البنك الماليزي في تقرير استقرار التمويل ونظام الدفع 2018 الذي صدر اليوم، موضحًا أن سندات الحكومة والشركات المعلقة ارتفعت بنسبة 8.8 في المئة لتصل إلى 1.4 تريليون رنجيت ماليزي عام 2018، وهما تمثلان 51.7 في المئة و46.7 في المئة من الناتج المحلي الإجمالي على التوالي، مقارنة بـ 1.3 تريليون رنجيت ماليزي عام 2017، حيث سجلت سندات الحكومة 49.7 في المئة وسندات الشركات بنسبة 45.7 في المئة من الناتج المحلي الإجمالي.
وما زالت الصكوك تسيطر على صدور السندات، إذ بلغت 60.1 في المئة من المبلغ الكلي لسندات الدين المستحقة، مقابل 58.8 في المئة عام 2017.
كما ذكر البيان أن عائدات السندات ما زالت مستمرة، وأما طلب سندات الحكومة الماليزية (MGS) وإصدار استثمارات الحكومة الماليزية (MGII) ما زالت قوية، ما يعكس المشاركة النشيطة من المؤسسات المصرفية وشركات التأمين والمؤسسات الاستثمارية.
(انتهى)
ز ع/ ح ص 
جميع الحقوق © محفوظة لاتحاد وكالات أنباء دول منظمة التعاون الإسلامي