السبت 16 رجب 1440 - 22:02 بتوقيت مكة المكرمة الموافق 23-3-2019
صورة أرشيفية (برناما)
إسلام آباد (يونا) - دعا رئيس الوزراء الماليزي الدكتور محاضير محمد، الدول الإسلامية إلى تعزيز التنمية، والسعي الجاد لتصبح في مصاف الدول المتقدمة.
وقال: إن ماليزيا ترى أن هناك مجالاً لتوسيع التعاون مع أو بين الدول الإسلامية الأخرى.
وتابع يقول: "يمكنني أن أقول إنه لا يوجد لحد اليوم، دولة إسلامية تعتبر متقدمة. وفي الحقيقة، ماليزيا كانت حريصة على أن تصبح دولة متقدمة بحلول عام 2020، لكن لسوء الحظ، فإن التغيير في الحكومة يجعل من المستحيل تحقيقه".
وواصل: "رغم ذلك، فنحن ما زلنا نطمح إلى أن نصبح دولة متقدمة بحلول عام 2025. نأمل ألا يكون هذا لماليزيا وحدها".
صرّح بذلك في مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره الباكستاني عمران خان أمس الجمعة، على هامش زيارته الرسمية لباكستان التي تستغرق ثلاثة أيام وبدأت منذ الخميس.
وأضاف محاضير: إن الدول الإسلامية مثل ماليزيا وباكستان بحاجة إلى إيجاد طرق للتعامل مع ظاهرة الإسلاموفوبيا (الخوف من الإسلام).
واستطرد يقول: "يجب أن نتعلم كيف نتغلب على هذه المسألة. ليست بالضرورة أن نقاوم للفوز. فمن خلال تجربة ماليزيا بالذات، الفوز يأتي من استمالة قلوب الناس وكسبها".
يمكن لماليزيا وباكستان العمل سوياً في هذا الشأن، حتى يكون هناك تحسن أفضل في تصوّر العالم للمسلمين، بحسب محاضير.
وأردف: "نحن دائماً نناقش موضوع الإرهاب. هناك طريقة للتقليل من الخوف، والغضب والكراهية من المسلمين."
وقد سبق أن استقبل رئيس وزراء باكستان عمران خان، نظيره الماليزي في منزله الرسمي استقبالا حاراً بالسجادة الحمراء قبل عقد اجتماع ثنائي ثم اجتماع مندوبي البلدين.
ومنحت الحكومة الباكستانية الدكتور محاضير جائزة «Nishan-e-Pakistan» أو وسام باكستان، وهي أعلى جائزة مدنية في البلاد سلمها الرئيس الباكستاني الدكتور عارف ألفي.
تأتي زيارة محاضير لباكستان تلبية لدعوة من نظيره عمران خان لحضور الاحتفال بيوم باكستان الذي يقام كل يوم 23 مارس سنوياً.
(انتهى)
ز ع/ ح ص 
جميع الحقوق © محفوظة لاتحاد وكالات أنباء دول منظمة التعاون الإسلامي