الأحد 10 رجب 1440 - 16:08 بتوقيت مكة المكرمة الموافق 17-3-2019
 
جدة (يونا) – ندد مجمع الفقه الإسلامي الدولي بالعملية الإرهابية ضد المصلين في نيوزلندا يوم الجمعة الماضي.
 وقال المجمع في بيان له اليوم الأحد باسم أمينه العام الدكتور عبد السلام العبادي: بكل الحزن والأسى تلقينا الأنباء الفاجعة عن العملية الإرهابية التي تعرض لها المصلون أثناء تأديتهم لصلاة الجمعة في بيت من بيوت الله، وذلك في مسجدين من مساجد نيوزلندا يوم الجمعة 8 رجب 1440هـ الموافق 15 مارس آذار 2019م، والتي ذهب ضحيتها حتى الآن نحواً من (53) شهيداً وعشرات الجرحى من الركع السجد في يوم مقدس وأماكن مقدسة وأوقات مقدسة.
وأضاف البيان: إن هذه العملية الإرهابية الجبانة تكشف عن المخزون الهائل المتجذر من الاحقاد السوداء والكراهية المقيتة والعنصرية البغيضة لدى الإرهابي المنفذ للعملية ومن يقفون وراءه فكراً، وتحريضاً، وتخطيطاً، وتنفيذاً. كما تعكس المدى الخطير الذي وصلت إليه ظاهرة الإسلاموفوبيا لدى اليمين المتطرف والتي تطفو على السطح لتوفر البيئة الإجرامية للعمليات الإرهابية السوداء، التي تحكي أيضاً استهتاراً كاملاً بإنسانية الإنسان وحقوقه في الحياة.
وأكدت أمانة المجمع، ضرورة أن يتحمل المجتمع الدولي مسؤوليته كاملة في مواجهة ثقافات الكراهية والأحقاد والعنصرية، و العمل على تعزيز ثقافة التعايش والتسامح وتطهير الخطاب الثقافي الغربي من كل ذلك، وتصحيح الصورة النمطية السلبية المفتراة عن الإسلام والمسلمين وإنجازاتهم الحضارية والمدنية والتشريعية والعلمية والإنسانية.
ودعت أمانة مجمع الفقه الإسلامي الدولي إلى استيقاظ العقول والضمائر الحرة على المستوى الإنساني للتصدي الحازم والممنهج لجذور الإرهاب ودعوات التعصب والكراهية.
وأضاف البيان: تستحضر أمانة المجمع ما دعا إليه المجمع في قراره رقم 166(18/4) "بشأن ظاهرة التخويف من الإسلام: تحديات ومواجهات"، وذلك بدعوته الجميع للتصدي لهذه الظاهرة في إطار استراتيجية تخطط لها الدول والمنظمات الدولية الإسلامية تتضمن آليات وتدابير تبين الحقائق والمبادئ الإسلامية وتنشرها بمختلف وسائل الإعلام وعبر الشبكة الدولية للمعلومات.
ودعا لمجمع التجمعات الإسلامية الموجودة خارج الديار الإسلامية إلى أن يكونوا رسلاً للسلام والأمن، وتجنب الممارسات والتصرفات المسيئة للإسلام، مع التمسك بقيم ومبادئ الإسلام السامية، وبناء العلاقة مع الآخر على أساس من الاحترام المتبادل وتبليغ رسالة الإسلام النقية وإشاعة ثقافة التعاون ونبذ الكراهية والعنف بما يحقق خير الإنسانية، من أجل تفاهم متبادل، والتوعية لذلك في المناهج التعليمية.
ونوهت أمانة المجمع بالتوصيات التي تضمنها هذا القرار بشأن دعوة المجمع لإقامة مراكز للدراسات الإسلامية في بعض المناطق لإعداد دراسة عميقة عما ينشر عن الإسلام وما يثار من شبهات ووضع الخطة المناسبة للتعامل مع مختلف الدول الغربية والقوى المؤثرة منها بالتنسيق مع مرصد الإسلاموفوبيا في منظمة التعاون الإسلامي لتصحيح الصورة عن الإسلام الحقيقي، وعقد ندوات علمية وفكرية بين العلماء المسلمين وغير المسلمين من أجل لقاء المصارحة وبناء جسور التفاهم والتواصل.
وأهابت أمانة المجمع بحكومة نيوزلندا لتقديم جميع المتورطين في هذه العملية الإرهابية للعدالة، وتتبع من يقفون وراءهم، وتأمين كل الإجراءات لمنع وقوع عمليات إرهابية أخرى.
وتقدمت أمانة المجمع بأحر التعازي لذوي الشهداء. سائلة المولى أن يتغمدهم بواسع رحمته وأن يتقبلهم في الصديقين والشهداء والصالحين وأن يلهم ذويهم الصبر والسلوان، وأن يكتب الشفاء العاجل للمصابين في هذه العملية الإرهابية.
وأكد المجمع أن الإسلام بتعاليمه السامية وسماحته المشهودة ووسطيته المتكاملة سيبقى الحصن الحصين للمسلمين من أن يتورطوا في أي ردة فعل غير مسؤولة لأنهم حملة رسالة الإسلام الرئيسية وهي رسالة السلام والبناء والازدهار. مشدداً على أن الإسلام عظم دم الإنسان أيا كان، وأكد القرآن العظيم ذلك في قول الله تعالى: (مَن قَتَلَ نَفْسًا بِغَيْرِ نَفْسٍ أَوْ فَسَادٍ فِي الأَرْضِ فَكَأَنَّمَا قَتَلَ النَّاسَ جَمِيعًا).
((انتهى))
ح ع/ ح ص
 

 
جميع الحقوق © محفوظة لاتحاد وكالات أنباء دول منظمة التعاون الإسلامي