الخميس 07 رجب 1440 - 08:21 بتوقيت مكة المكرمة الموافق 14-3-2019
جاكرتا (يونا) - تختتم اليوم الخميس، فعاليات الدورة الحادية عشرة من مسابقة الأمير سلطان بن عبد العزيز لحفظ القرآن الكريم والسنة النبوية لدول آسيان والباسفيك، بمشاركة 18 دولة، برعاية نائب الرئيس الإندونيسي الدكتور محمد يوسف كالا. 
وتحظى المسابقة التي تشرف عليها مؤسسة سلطان بن عبدالعزيز آل سعود الخيرية سنوياً، وتعد من أهم برامجها وأنشطتها، وذلك بتوجيهات الأمير خالد بن سلطان بن عبدالعزيز رئيس مجلس أمناء المؤسسة وبمتابعة من الأمير فيصل بن سلطان بن عبدالعزيز أمين عام المؤسسة، باهتمام وتفاعل مميز من الدول المشاركة حيث تتزايد بشكل ملحوظ أعداد المتنافسين منذ انطلاقة المسابقة، وسط اهتمام إعلامي مميز وحضور لافت لعلماء مسلمين من معظم الدول المشاركة، الأمر الذي يجسد أهمية برنامج المسابقة، ووصول رسالتها إلى أبناء الدول المشاركة.
 وتضم المسابقة لدول الآسيان والباسفيك التي يشارك في تنظيمها مكتب الملحق الديني في سفارة خادم الحرمين الشريفين بإندونيسيا بالتعاون مع وزارة الشؤون الدينية الإندونيسية، خمسة فروع، أربعة منها لحفظ القرآن الكريم كاملاً أو أجزاء منه، والخامس لحفظ السنة النبوية؛ فيما تم تخصيص جوائز قيمة للفائزين الثلاثة الأوائل في كل فرع من الفروع الخمسة، كما يمنح الفائزين فرصة لأداء مناسك الحج.
وتعدّ هذه المسابقة، إحدى صور مبادرات الخير التي تبناها الأمير سلطان بن عبدالعزيز آل سعود في إطار حرصه على خدمة كتاب الله الكريم، والعمل على تطبيق السنة النبوية الشريفة كمنهاج حياة، وهي تهدف إلى تشجيع أبناء المسلمين في دول آسيان والباسفيك على حفظ كتاب الله الكريم وتجويده وترتيله وتدبر معانيه، وكذلك حفظ السنة النبوية، كما تسعى المسابقة إلى ربط الجيل الجديد في هذه الدول بالقرآن والسنة والاهتداء بأحكامهما والتخلق بأدبهما. وتسهم المسابقة في تعزيز روابط الأخوة بين المسلمين في تلك الدول، وترسخ قيم الإسلام الصحيح في قلوب وعقول الناشئة.
((انتهى))
 ح ع/ ح ص
جميع الحقوق © محفوظة لاتحاد وكالات أنباء دول منظمة التعاون الإسلامي