السبت 25 جمادى الثانية 1440 - 13:48 بتوقيت مكة المكرمة الموافق 2-3-2019
المنامة (يونا) - تنطلق غدا الأحد جلسات الندوة العلمية الأولى المنظمة من إدارة الأوقاف السنية ابتداءً، بمركز عيسى الثقافي، وتستمر على مدى يومين برعاية الشيخ عبد الرحمن بن محمد بن راشد آل خليفة، رئيس المجلس الأعلى للشؤون الإسلامية.
تهدف الندوة إلى إبراز أهمية الوسطية في الخطاب الديني في الواقع والحياة، فتح المجال أمام المختصين لتقديم مرئياتهم حول تفعيل الخطاب الديني الوسطي وبيان آثاره، تحرير القضايا المتعلقة بالخطاب الديني مما علق بها.
 وأقرت اللجنة المنظمة قبول ستة عشر بحثاً علمياً محكماً سيتم عرضها في أربع جلسات علمية حوارية خلال يومي الندوة، شارك في إعدادها وتقديمها أساتذة من جامعة البحرين وجامعة العلوم التطبيقية والجامعة الأهلية وخطباء من إدارة الأوقاف السنية وإدارة شؤون القرآن الكريم ومختصين بالتراث الإسلامي.
أما جلسات الندوة فستكون أربع جلسات علمية في كل يوم جلستين، تسبقها جلسة الافتتاح في اليوم الأول بكلمة من رئيس مجلس الأوقاف السنية، وعرض مرئي يوضح جهود إدارة الأوقاف السنية في تعزيز الأمن الفكري والوسطية في المجتمع، ثم تكريم الجهات المشاركة والمانحة.
 وستكون الجلسات على النحو التالي: الجلسة الأولى، يتم مناقشة المحور الأول للندوة (معالم ومقاصد الوسطية في الخطاب الديني) برئاسة الدكتور عبد اللطيف المحمود عضو المجلس الأعلى للشؤون الإسلامية، ويشارك فيها: الدكتور أنور إبراهيم منصور، بعنوان (معالم وسطية الخطاب الديني كما رسمها القرآن الكريم)، والشيخ فايز الصلاح بعنوان (الخطاب الديني بين الوسطية والانحراف)، والدكتور سمير محمد عبيد بعنوان (دلائل النصوص والتاريخ على سماحة الإسلام والمسلمين)، والدكتور مراد الجنابي بعنوان (أهداف الوسطية وأثرها في الخطاب الديني).
أمَّا الجلسة الثانية فيناقش فيها المحور الثاني للندوة (الظواهر المهددة لوسطية الخطاب الديني) برئاسة الشيخ نظام محمد صالح يعقوبي، رئيس وعضو الهيئات الشرعية بالمصارف الإسلامية، ويشارك فيها الدكتورعاصم القريوتي بعنوان (أسباب الانحراف في فهم النصوص الشرعية عن الوسطية وآثاره) والدكتور فاضل الحمادة (بعنوان التعصب والوسطية)، والدكتور كمال طه بعنوان (وسطية الخطاب الديني الواقع والمأمول) وأحمد مبارك سالم (منهجية السنة النبوية في معالجة ظاهرة الغلو).
 أمّا الجلسة الثالثة يناقش فيها المحور الثالث للندوة (دور الخطاب الديني في الحفاظ على أمن المجتمع وتعميق الانتساب للدين والوطن) برئاسة الدكتور سالم بن علي البوعينين مدير إدارة الإرشاد الديني- قوة دفاع البحرين؛ يشارك فيها: محمد ناجي الدليمي بعنوان (الخطاب الإسلامي المعتدل وأثره في تعزيز الأمن الفكري)، والدكتور محمود السيد داود بعنوان (وسطية الأمة الإسلامية في علاقتها بالأمم الأخرى)، والدكتور رضا عبدالواحد أمين بعنوان (الخطاب الديني المعتدل ودوره في نشر قيم السلام والتسامح)، والدكتور راشد العسيري بعنوان ( المواطنة في النظام الإسلامي).
أمَّا الجلسة الرابعة فيناقش فيها المحور الرابع للندوة (وسائل وآليات نشر الخطاب الوسطي في المجتمع) برئاسة الشيخ عصام محمد إسحاق العباسي عضو المجلس الأعلى للشؤون الإسلامية.
ويشارك فيها الدكتور عبد الستار الهيتي بعنوان (الفتوى وأثرها في تعزيز الوسطية)، والدكتور حبيب النامليتي بعنوان (الخطب المنبرية والجهود الدعوية وأثرها في تعزيز الوسطية)، والدكتور رقية جابر العلواني بعنوان أثر المشاريع العملية في تعليم القيم الإيجابية)، وياسر سيادي بعنوان (معالم الوسطية في المراكز والحلقات القرآنية)، ثم قراءة النتائج والتوصيات التي تقدم بها المشاركون في الندوة.
 ((انتهى))
ح ع/ ح ص
جميع الحقوق © محفوظة لاتحاد وكالات أنباء دول منظمة التعاون الإسلامي