الثلاثاء 30 جمادى الأولى 1440 - 23:32 بتوقيت مكة المكرمة الموافق 5-2-2019
القاهرة (يونا) – دشنت الأمانة العامة، اليوم (5 فبراير2019)، الدورة الأولى لمهرجان منظمة التعاون الإسلامي التي تستضيفها جمهورية مصر العربية في العاصمة القاهرة لمدة خمسة أيام.
ويشهد المهرجان فعاليات مختلفة من ندوات فكرية وسياسية وثقافية، بالإضافة إلى العروض الفنية والفلكلورية والمعارض، وذلك بمشاركة واسعة من الدول الأعضاء في المنظمة، والمنظمات والمؤسسات التابعة للمنظمة.
وفي كلمته في حفل الافتتاح الذي أقيم في دار الأوبرا، عبر الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي الدكتور يوسف بن أحمد العثيمين عن شكره وتقديره لجمهورية مصر العربية رئيسا وحكومة وشعبا، لمبادرتها باستضافة النسخة الأولى من المهرجان وحسن التنظيم وكرم الضيافة التي شملت جميع المشاركين.
كما تقدم الأمين العام بعظيم الشكر والامتنان لدولة مقر منظمة التعاون الإسلامي المملكة العربية السعودية، بلاد الحرمين الشريفين، قلب العالم الإسلامي، بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز وولي عهده الأمين الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز،  على دعمها المتواصل لمبادرات وأنشطة المنظمة، وإسهامها السخي في إنجاح هذا المهرجان، الأمر الذي يعكس حرص المملكة العربية السعودية على تعزيز وتمتين أواصر التعاون والتضامن الإسلامي بين شعوب العالم الإسلامي.
وأكد العثيمين أن إبداعات شعوب الدول المشاركة في المهرجان تجسد الفقرة العاملة الأولى من أهداف ومبادئ المنظمة الواردة في ميثاقها التي نصت على "تعزيز ودعم أواصر الأخوة بين الدول الأعضاء".
وعن شعار المهرجان "أمة واحدة، وثقافات متعددة .. فلسطين في القلب"، قال الأمين العام: إنه يعكس ركيزة مهمة من ركائز هذا المهرجان، فقضية فلسطين هي القضية المحورية للعالم الإسلامي، والقدس في قلب هذه القضية ووجدان الشعوب المسلمة في مختلف أرجاء المعمورة.
من جهتها، ألقت وزيرة الثقافة في مصر الدكتورة إيناس عبد الدايم، كلمة ترحيبية بضيوف المهرجان. مشيرة إلى أن انطلاق المهرجان من القاهرة يؤكد مكانة مصر في قلب العالم الإسلامي. وأضافت: إن المهرجان يبعث رسالة للعالم تؤكد القيم الفضيلة للدين الإسلامي التي تدعو إلى السلام ونبذ العنف والتطرف.
وشهد حفل الافتتاح تكريم شخصيات إسلامية بارزة تركت أثرا ملموسا في نهضة وتنمية العالم الإسلامي، وهم: سيدة بوركينا فاسو الأولى سيكا كابوري، وسماحة شيخ الإسلام الله شكر باشا- زاده رئيس إدارة مسلمي القوقاز من جمهورية أذربيجان، والدكتور نزار بن عبيد مدني وزير الدولة السابق للشؤون الخارجية في المملكة العربية السعودية، والشاعر والأديب فاروق جويدة من مصر. وقدم المكرمين الإعلامي السعودي الدكتور عبد الرحمن الشبيلي. ومن المقرر أن يكون التكريم محورا ثابتا في برامج المهرجانات القادمة اعترافا بفضل أبناء العالم الإسلامي من المتميزين الذين خدموا أهداف منظمة التعاون الإسلامي، وأسهموا في خدمة الإنسانية بجهد مقدر ومشكور.
كما تضمنت فقرات حفل الافتتاح عرض فيلم تسجيلي عن منظمة التعاون الإسلامي، وعرضا فنيا عبر عن التنوع الثقافي للدول الأعضاء.
وقبيل حفل الافتتاح، دشن الأمين العام ووزيرة الثقافة معرض الأمانة العامة وسائر مؤسسات منظمة التعاون الإسلامي، كما تجولت الوفود على المعارض الأخرى، وفي مقدمتها مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية والرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي التي شاركت بمعرض يبرز مراحل تطوير الحرمين الشريفين والمشاعر المقدسة. بالإضافة إلى معارض منتجات الحرف التقليدية والتراثية، والملابس التقليدية، والأكلات الشعبية، والفنون التشكيلية.
يشار إلى أن فكرة المهرجان بدأت ليكون منصة يتم من خلالها التعرض لمختلِف القضايا التي تهم العالم الإسلامي في الوقت الراهن على تنوعها: سياسية، وإنسانية، واقتصادية، وثقافية، واجتماعية، للإسهام في معالجة التحديات بأساليب تخرج بالمنظمة عن غرف الاجتماعات السياسية الرسمية إلى فضاء الدبلوماسية العامة، وتقترب من اهتمامات الناس على اختلاف مشاربهم.
وكانت استجابة جمهورية مصر أثناء انعقاد مجلس وزراء الخارجية (الخامس والأربعين) في دكا بجمهورية بنجلاديش أول الغيث، ليصل عدد الدول التي ترغب في استضافة المهرجان إلى عشر دول، من بينها المملكة العربية السعودية وأذربيجان وسيراليون وغيرهم من الدول. في حين ستعقد الدورة الثانية للمهرجان في دول الإمارات العربية المتحدة.
(انتهى)
ز ع/ ح ص

 
OIC
جميع الحقوق © محفوظة لاتحاد وكالات أنباء دول منظمة التعاون الإسلامي