الأحد 30 ربيع الثاني 1440 - 14:03 بتوقيت مكة المكرمة الموافق 6-1-2019
  
القاهرة (يونا) - أطلق فرع المنظمة العالمية لخريجي الأزهر، بالتعاون مع المجلس الأعلى للشؤون الإسلامية برواندا سلسلة ندوات علمية حول ( ظاهرة التطرف والغلو في الدين )، بمنطقة روسيزي الواقعة بالإقليم الغربي بجمهورية رواندا.

وانطلقت أولى الفعاليات من مسجد منطقة روسيزي عقب الجمعة، بندوة تناولت (مفهوم التطرف وأسبابه وكيفية مواجهته)، وأكد معراج أسينغيومفا نائب رئيس فرع المنظمة برواندا أن التطرف هو تجاوز حد الاعتدال والغلو في الاعتقاد والسلوك. مشيرا ً إلى أن المتطرف هو شخص يتسم  بأسلوب مغلق في التفكير، وعدم القدرة على تقبل أية معتقدات تختلف عن معتقدات الشخص أو الجماعة التي ينتمي إليها.
وشارك بالندوة المسؤول الأمني بمنطقة روسيزي، الذي ألقى كلمة بعنوان (معا نبني دولة آمنة مستقرة)، قال فيها إن بناء الدولة مسؤولية جماعية، يشترك فيها الجميع، ولا شك أن جميع أمم وشعوب العالم تطمح إلى بناء الدولة القوية المستقرة. مؤكداً أنه لا يمكن القبول بالعنف كطريق لبناء الدولة، أو لتحقيق الأهداف غير المشروعة، فهناك ضوابط وأعراف وقيم لابد الالتزام بها، من أجل إبعاد شبح العنف لاسيما بوجود العديد من التنظيمات الإرهابية التي تهدد أمن واستقرار المجتمعات.

شارك بالندوة لفيف حاشد من أهالي الولاية والقرى المجاورة لها، بحضور نائب رئيس فرع المنظمة برواندا معراج اننسينغيومفا وأمين لجنة الإعلام بالمنظمة وعدد من الأعضاء، وشارك فيها مسؤولون أمنيون وسياسيون على مستوى الإقليم.
 كما شهدت الندوة العديد من النقاشات وشارك الحاضرون في إثراء محاور الندوة وقاموا بإبداء آرائهم ومقترحاتهم للبحث عن السبل لمحاربة الحركات المتطرفة وأفكارها الهدامة، كما تم طرح العديد من الأسئلة التي تناولت قضايا العصر وتم الإجابة عنها.
((انتهى))
ح ع/ ح ص
 

 
جميع الحقوق © محفوظة لاتحاد وكالات أنباء دول منظمة التعاون الإسلامي