الثلاثاء 04 ربيع الثاني 1440 - 15:33 بتوقيت مكة المكرمة الموافق 11-12-2018
رام الله (يونا) - اعتصم عشرات الصحفيين، أمام المقر الرئيسي لوكالة الأنباء والمعلومات الفلسطينية "وفا"، في رام الله، اليوم الثلاثاء، تنديدا باقتحام قوات الاحتلال الإسرائيلي لمقر الوكالة، أمس الاثنين، والاعتداء على الموظفين العالمين فيها، عبر استهدافهم بقنابل الغاز المسيل للدموع، والاستيلاء على تسجيل كاميرات المراقبة الخاصة بالوكالة.
وردد المشاركون في الاعتصام الهتافات المنددة بالاعتداء على الصحفيين والمؤسسات الإعلامية.
وأكد نقيب الصحفيين ناصر أبو بكر، خلال الاعتصام الذي دعت إليه النقابة، أن هذا الاعتداء جريمة جديدة ترتكبها قوات الاحتلال بحق الصحفيين الفلسطينيين ووسائل الإعلام. مشيرا إلى أن هذا الاعتصام يأتي بالتزامن مع اقتحام مدن أخرى في الضفة وقطاع غزة.
وأضاف: إن اقتحام وكالة "وفا" وترويع الموظفين والاستيلاء على التسجيلات، وكذلك اعتقال صحفيين في وقت سابق لن يثني الإعلام الفلسطيني عن مواصلة مهمته في إيصال رسالة وصوت الشعب الفلسطيني.
وأوضح أن الاحتلال قتل منذ العام 2000 ولغاية الآن نحو 48 صحفيا، كما أنه ومنذ العام 2014 استشهد 26 صحفيا غالبيتهم في قطاع غزة. مؤكدا أن هذه مجزرة بحق الصحفيين ووسائل الإعلام والمطلوب من العالم عدم السكوت على هذه الجرائم.
بدورها، ثمنت رئيسة تحرير وكالة "وفا" خلود عساف، موقف الصحفيين ووسائل الإعلام والتفافهم جميعا حول الوكالة، مشيرة إلى أن هذا التضامن والالتفاف هو السد المنيع لمواجهة الاحتلال.
 (انتهى)
ص ج/ ح ص
جميع الحقوق © محفوظة لاتحاد وكالات أنباء دول منظمة التعاون الإسلامي