الأربعاء 15 صفر 1440 - 20:49 بتوقيت مكة المكرمة الموافق 24-10-2018
نيويورك (يونا) - أعلن رئيس لجنة تقصي الحقائق التابعة للأمم المتحدة مرزوقي داروسمان، اليوم الأربعاء، أن الروهنغيا في إقليم أراكان، لا يزالون يتعرضون لجرائم الإبادة الجماعية على أيدي قوات ميانمار.
جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي مشترك في المقر الدائم للمنظمة الدولية في نيويورك، مع المقررة الخاصة المعنية بحالة حقوق الإنسان في ميانمار يانغي لي.
وقال داروسمان: إن "الوضع الحالي في أراكان لم يتغير. جرائم الإبادة الجماعية لا تزال تقع بحق الروهنغيا حتى يومنا هذا. والقيود المفروضة عليهم من جانب سلطات ميانمار ترقى إلى حد جرائم التطهير العرقي".
ومنذ أغسطس / آب 2017، فر نحو 826 ألفا من أقلية الروهنغيا المسلمة إلى الجارة بنغلادش، هربا من هجمات "تطهير عرقي" يشنها جيش ميانمار وميليشيات بوذية متطرفة، وفق الأمم المتحدة.
ووجهت المقررة الخاصة المعنية بحالة حقوق الإنسان في ميانمار، نداء إلى اللاجئين الروهنغيا في مخيمات منطقة "كوكس بازار" في بنغلادش.
وقالت يانغي لي خلال المؤتمر الصحفي: أحثهم على عدم العودة إلى راخين (أراكان) حاليا... هذه العودة غير ممكنة في الوقت الحالي.
وأضافت: إن "مستشارة الدولة في ميانمار أون سان سو تشي في حالة إنكار تام لما حدث للروهنغيا".
وأوضحت: إن "الناس محرومون من حرية الحركة والتنقل، ومفروض عليهم العيش في مجتمعات منفصلة عن بقية العرقيات الأخرى في الإقليم".
(انتهى)
ص ج/ ح ص
جميع الحقوق © محفوظة لاتحاد وكالات أنباء دول منظمة التعاون الإسلامي