الاربعاء 13 ربيع الثاني 1438 - 21:51 بتوقيت مكة المكرمة الموافق 11-1-2017
شيخ الأزهر الدكتور أحمد الطيب - أرشيفية (الفرنسية)
القاهرة (إينا) - أدان الأزهر الشريف ودار الإفتاء المصرية بشدة الهجوم الإرهابي الذي استهدف دار الضيافة لوالي قندهار خلال استضافته للسفير الإماراتي بأفغانستان، وعدد من الدبلوماسيين الذين كانوا في مهمة إنسانية، ما أسفر عن إصابة سفير الإمارات وحاكم قندهار، ومقتل خمسة إماراتيين، وآخرين.
وأكد الأزهر الشريف وشيخه الدكتور أحمد الطيب، في بيان الأربعاء (11 يناير 2017)، أن هذه التفجيرات الإرهابية الغادرة لا تراعي حرمة الدماء، ويبرأ منها الإسلام وهديه وتعاليمه السمحة، وتدل على تجرد مرتكبيها من أبسط معاني الإنسانية، خاصة أن الوفد الإماراتي كان في مهمة خيرية وإنسانية لتنفيذ عدد من المشروعات التنموية لمصلحة الشعب الأفغاني، داعيا المجتمع الدولي إلى ضرورة التكاتف والتصدي لهذا الإرهاب الأسود الذي يهدد أمن الشعوب واستقرارها.
كما أدان مفتي الديار المصرية الدكتور شوقي علام، في بيان، العملية الإرهابية ، مؤكدا ان استهداف المدنيين والدبلوماسيين وترويع الآمنين أمر ترفضه الشريعة الإسلامية والأعراف والفطرة السليمة حتى في حالات الحرب، ولكن جماعات التطرف والإرهاب لا هم لها سوى تحقيق مصالحها الشخصية حتى ولو تعارضت مع الشرع والأعراف والقيم الإنسانية.
(انتهى)
أيمن محمد / زع 
جميع الحقوق © محفوظة لاتحاد وكالات أنباء دول منظمة التعاون الإسلامي